ساعات ثمينة مستعمله للبيع

يعد امتلاك أحد الساعات الثمينة السويسرية الصنع هو بمثابة كنز لمشتريها، ونظرًا لغلاء أسعار الساعات السويسرية الأصلية فإن الكثيرين يتهافتون على شراء أشهر ماركات ساعات ثمينة مستعمله للبيع، وتعد ماركة رولكس، أوديمار وبياجيه هم الأشهر على الإطلاق في مجال صناعة الساعات بسويسرا الذي يحظون بشهرة جماهيرية واسعة نظرًا لرقي التصاميم وجودة الإنتاج مما يجعل مشاهير العالم يحرصون على اقتناء العديد من أنواع الساعات السويسرية الفخمة.

ساعات سويسرية
ساعات سويسرية

معلومات عن الساعات السويسرية

  • تعمل سويسرا على إنتاج ما يقرب من 30 مليون ساعة سنويًا بمختلف الأنواع والأشكال وهو ما يعادل 2.5% من مجمل إنتاج العالم للساعات، حيث يتخطى سعر الساعة الواحدة 1000 فرنك وهي من الساعات الثمينة المعروفة عالميًا بجودة الصنع ورقي الأشكال والموديلات، ويشغل مجمل أعداد الساعات السويسرية في دول العالم أجمع حوالي 50% من الأسواق العالمية المخصصة لبيع الساعات.
  • وقد أصدرت فيدرالية صناعة الساعات بيانًا صرحت به أن دول العالم أجمع تصنع ما يقرب من 35 مليون ساعة مقلدة للنسخ الأصلية سنويًا لذلك تصل أسعار المبيعات الخاصة بالساعات المزيفة إلى مليار فرانك وهو ما يعادل 5% من مبيعات قطاع الساعات وقد تخطى هذا العدد إجمالي أعداد الساعات السويسرية الأصلية.

أشهر أنواع الساعات السويسرية

رولكس:

تعد ماركة رولكس هي الأشهر على الإطلاق التي يتهافت مشاهير وحكام العالم على اقتنائها، فقد كان وكيل الإعلانات الأشهر جاك سيغيلا يطلق على ساعات رولكس أنها من الأشياء الثمينة التي يجب أن يمتلكها الإنسان فإن بلغ الإنسان عامه الخمسين ولم يمتلك ساعة رولكس فهذا يعني أنه قد فشل في حياته.

فهي الساعة الأكثر مبيعًا في جيع أنحاء العالم، وخلال عام 2015 حققت مبيعات ساعات رولكس 5 مليار فرنك، ويرجع تاريخ ساعة رولكس إلى مؤسسة عائلة  ويلزدورف التي تقوم بإدارة أعمال شركة رولكس فهي بعيدة عن التداول في البورصة العالمية ويقع مقر الشركة في جنيف، لذا فإن اقتناء ساعات ثمينة مستعمله للبيع تابعة لشركة رولكس يعد مكسبًا كبيرًا لمشتريها وبائعها.

رولكس
رولكس

أوديمار:

 يقع مقر شركة أوديمار بجوار أفخم الشركات السويسرية مثل شركة باتيك فيليب وجيجر لوكولتر، حيث عمل أوديمار قبل أن يبدأ في صناعة الساعات بصناعة المحركات الخاصة بالساعات وعمل شريكه بيغيه في ضبط دقة الساعات ووضع اللمسات الأخيرة عليها.

تعد ساعة أوديمار المدرسية هي أهم القطع الموجودة في متحف أوديمار التي تواصل إنتاجها حتى العقدين التاليين لعام 1875 وقد تم إضافة بعد التعديلات البسيطة إليها حيث كانت تحتوي الساعة على خاصية التقويم السنوي و مكرر الدقائق بالإضافة إلى عقرب الثواني الذي كان يمثل طفرة في عالم صناعة الساعات.

أوديمار
أوديمار

بياجيه

هي شركة سويسرية قائمة على صناعة المجوهرات والساعات الراقية، تأسست عام 1874 وتملكها مجموعة ريشمونت السويسرية الرائدة في مجال صناعة الترف، وفي عام 1911 تخصصت الشركة في صناعة ساعات المعصم.

وفي عام 1960 توسعت الشركة لتتميز بصناعات ساعات الخواتم والنقود والمشبك بالإضافة إلى ساعات الأزرار والأكمام وخلال نفس العام تم صناعة أول أطقم مجوهرات، وفي عام 1957 تم طرح أول ساعة رجالية امبيرادور التي ذاع صيتها لتصبح الأشهر عالميًا مما دفع الكثيرين إلى محاولة شرائها و طرح ساعات ثمينة مستعمله للبيع.

قد يفيدك الاطلاع على … بيع وشراء ساعات رولكس

مزايا صناعة الساعات بسويسرا

 تحتل صناعة الساعات السويسرية المركز الثالث من صادرات سويسرا بعد صادرات الكيمياء والصيدلة وقطاع الآلات الميكانيكية، وتتمركز شركات صناعة الساعات في سويسرا في مناطق كانتون نيوشاتل وبيرن وغيرها من الأحياء والمناطق الراقية، وتمثل هذه الصناعة 90% من القيمة المضافة.

تنتشر فرص العمل في مجال تصنيع الساعات في تلك المناطق نظرًا لانتشار شركات الساعات بها، حيث يبلغ عدد العاملين في مجال صناعة الساعات حوالي 57000 شخص في حوالي 500 شركة وتوجد حوالي 100000 وظيفة متاحة في الأقسام المختلفة المتعلقة بصناعة الساعات بسويسرا. 

التعليقات مغلقة.

Call Now Button